Al-Amālī > The Eighty-Seventh Assembly, the Assembly of Friday, the Twenty-Eighth of Rajab, 368 AH.
Hadith #1

1 - حدثنا الشيخ الجليل أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى ابن بابويه القمي (رضي الله عنه)، قال: حدثنا الحسين بن علي بن أحمد الصائغ، قال: حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد الخليلي، عن محمد بن علي بن أبي بكر الفقيه، عن أحمد ابن محمد النوفلي، عن إسحاق بن يزيد، عن حماد بن عيسى، عن زرعة بن محمد، عن المفضل بن عمر، قال: قلت لابي عبد الله الصادق (عليه السلام): كيف كان ولادة فاطمة (عليها السلام)؟ فقال: نعم، إن خديجة (عليها السلام) لما تزوج بها رسول الله (صلى الله عليه وآله) هجرتها نسوة مكة، فكن لا يدخلن عليها، ولا يسلمن عليها، ولا يتركن امرأة تدخل عليها، فاستوحشت خديجة (عليها السلام) لذلك، وكان جزعا وغمها حذرا عليه (صلى الله عليه وآله). فلما حملت بفاطمة كانت (عليها السلام) تحدثها من بطنها وتصبرها، وكانت تكتم ذلك من رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فدخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوما فسمع خديجة تحدث فاطمة (عليها السلام)، فقال لها: يا خديجة، من تحدثين؟ قالت: الجنين الذي في بطني يحدثني ويؤنسني. قال: يا خديجة، هذا جبرئيل يخبرني (1) أنها أنثى، وأنها النسلة الطاهرة الميمونة، وإن الله تبارك وتعالى سيجعل نسلي منها، وسيجعل من نسلها أئمة، ويجعلهم خلفاءه في أرضه بعد انقضاء وحيه. فلم تزل خديجة (عليها السلام) على ذلك إلى أن حضرت ولادتها، فوجهت إلى نساء قريش وبني هاشم: أن تعالين لتلين مني ما تلي النساء من النساء، فأرسلن إليها: أنت عصيتنا، ولم تقبلي قولنا، وتزوجت محمدا يتيم أبي طالب فقيرا لا مال له، فلسنا نجئ ولا نلي من أمرك شيئا. فاغتمت خديجة (عليها السلام) لذلك، فبينا هي كذلك، إذ دخل عليها أربع نسوة سمر طوال، كأنهن من نساء بني هاشم، ففزعت منهن لما رأتهن، فقالت إحداهن: لا تحزني يا خديجة فإنا رسل ربك إليك، ونحن أخواتك، أنا سارة، وهذه آسية بنت مزاحم، وهي رفيقتك في الجنة، وهذه مريم بنت عمران، وهذه كلثوم (2) اخت موسى بن عمران، بعثنا الله إليك لنلي منك ما تلي النساء من النساء، فجلست واحدة عن يمينها، واخرى عن يسارها، والثالثة بين يديها، والرابعة من خلفها، فوضعت فاطمة (عليها السلام) طاهرة مطهرة، فلما سقطت إلى الارض أشرق منها النور حتى دخل بيوتات مكة، ولم يبق في شرق الارض ولا غربها موضع إلا أشرق فيه ذلك النور. ودخل عشر من الحور العين كل واحدة منهن معها طست من الجنة، وإبريق من الجنة، وفي الابريق ماء من الكوثر، فتناولتها المرأة ألتي كانت بين يديها، فغسلتها بماء الكوثر، وأخرجت خرقتين بيضاوين أشد بياضا من اللبن وأطيب ريحا من المسك والعنبر، فلفتها بواحدة، وقنعتها بالثانية، ثم استنطقتها فنطقت فاطمة (عليها السلام) بالشهادتين، وقالت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن أبي رسول الله سيد الانبياء، وأن بعلي سيد الاوصياء، وولدي سادة الاسباط، ثم سلمت عليهن، وسمت كل واحدة منهن باسمها، وأقبلن يضحكن إليها، وتباشرت الحور العين، وبشر أهل السماء بعضهم بعضا بولادة فاطمة (عليها السلام)، وحدث في السماء نور زاهر لم تره الملائكة قبل ذلك، وقالت النسوة: خذيها يا خديجة طاهرة مطهرة زكية ميمونة، بورك فيها وفي نسلها، فتناولتها فرحة مستبشرة، وألقمتها ثديها، فدر عليها، فكانت فاطمة (عليها السلام) تنمي في اليوم كما ينمي الصبي في الشهر، وتنمي في الشهر كما ينمي الصبي في السنة (1).

Abu Ja`ar Muhammad b. `Ali b. al-Husayn b. Musa b. Babuwayh al-Qummi (ra) narrated to us. He said: Al-Husayn b. `Ali b. Ahmad al-Sa’igh narrated to us. He said: Abu `Abdillah Ahmad b. Muhammad al-Khalili narrated to us from Muhammad b. `Ali b. Abi Bakr al-Faqih from Ahmad b. Muhammad al-Nawfali from Ishaq b. Yazid from Hammad b. `Isa from Zur`a b. Muhammad from al-Mufaddal b. `Umar. He said: I said to Abi `Abdillah al-Sadiq (as): How was the birth of Fatima (as)? So, he said: Yes, when Khadija (as) married the Messenger of Allah (s), the women of Mecca abandoned her, so no women would visit her or greet her. No women were left to go to her. Khadija (as) became lonely because of that, and the Messenger (s) became concerned with her melancholy. So, when she became pregnant with Fatima (as), she would speak to her from her womb and console her. Khajida kept this hidden from the Messenger of Allah (s). One day, the Messenger of Allah (s) entered and heard Khadija conversing with Fatima (as), so he said to her: Khadija, who are you talking to? She said: The fetus in my womb speaks kindly to me. He said: O Khadija! This Gabriel informs me that she is a female, and that her progeny will be pure and auspicious, and that Allah will make my progeny her progeny, and He will make Imams from her progeny, and He will make them the vicegerents in His Earth after the cessation of revelation. When Khadija (as) went into labour, she turned to the women of Quraysh and Banu Hashim and said: Come comfort me, just as women comfort women [in labour]. So, they went to her and said to her: You disobeyed us and did not accept our words by marrying Muhammad, the orphan of Abu Talib, who is poor and has no wealth. So, we will not come, nor will we assist you with anything. Khadija despaired over that, and it became apparent; when four tall dark women came to her. It was as if they were women from Banu Hashim. She was startled by them when she saw them. One of the women said: Do not grieve, O Khadija, for we are messengers from your Lord to you. We are your sisters: I am Sara, this is Asiya bint Mazahim, who is your friend in Paradise, and this is Maryam the daughter of `Imran, and this is Kulthum the sister of Musa the daughter of `Imran. Allah sent us to you to comfort you just as women comfort women. One of them sat to her right, one of them sat to her left, one of them sat in front of her, and one of them sat behind her. Fatima (as) was born pure and purifying. When she came to the ground, a light shined from her that entered the houses of Mecca. There was not a place in the East or the West that was not illuminated with that light. Ten dark-eyed beauties (hur al-`ayn) entered, each of whom carried a pan and a pitcher from Paradise. In each pitcher was water from al-Kawthar. They were given to the woman that was in front of her, and she washed her (Fatima) with the water of al-Kawthar. She brought out two cloths whiter than milk and smelling better than musk and ambergris. She wrapped her in one and veiled her with the other. Then, Fatima (as) spoke, saying: I bear witness that there is no god except Allah, and that my father is the Messenger of Allah and Master of the Prophets, and that `Ali is the Master of the Deputies, and that my children are the Masters of the Tribes. Then, Fatima greeted all the women, and called each one of them by their names. They smiled to her, and the dark-eyed beauties became delighted, and all the people of the heavens gave glad tidings to one another over the birth of Fatima (as). An illuminating light appeared in the heaven that the angels had never seen before. So, the women said: Take her, O Khadija. She is pure, purifying, and auspicious. Congratulations to you on her and her progeny. So, Khadija received her happy and delighted, and breastfed her. Fatima would grow in one day as much as a child would grow in a month, and she would grow in a month as much as a child would grow in a year.



Hadith #2

2 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضي الله عنه)، قال: حدثنا أحمد بن علوية الاصبهاني، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، قال: حدثنا أبو نعيم الفضل ابن دكين، قال: حدثنا زكريا بن أبي زائدة، قال: حدثنا فراس، عن الشعبي، عن مسروق، عن عائشة، قالت: أقبلت فاطمة (عليها السلام) تمشي، كأن مشيتها مشية رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقال النبي: مرحبا بابنتي، فأجلسها عن يمينه، أو عن شماله، ثم أسر إليها حديثا فبكت، ثم أسر إليها حديثا فضحكت، فقلت لها: حدثك رسول الله بحديث فبكيت، ثم حدثك بحديث فضحكت، فما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن من فرحك؟ وسألتها عما قال فقالت: ما كنت لافشي سر رسول الله (صلى الله عليه وآله)، حتى إذا قبض سألتها فقالت: إنه أسر إلي، فقال: إن جبرئيل كان يعارضني بالقرآن كل سنة مرة واحدة، وإنه عارضني به العام مرتين، ولا أراني إلا وقد حضر أجلي، وإنك أول أهل بيتي لحوقا بي، ونعم السلف أنا لك، فبكيت لذلك، ثم قال: ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء هذه الامة؟ أو نساء المؤمنين، فضحكت لذلك (2).

Muhammad b. al-Hasan b. Ahmad b. al-Walid (ra) narrated to us. He said: Ahmad b. `Alawiyya al-Isfahani narrated to us from Ibrahim b. Muhammad al-Thaqafi. He said: Abu Nu`aym al-Fadl b. Dakin narrated to us. He said: Zakariyya b. Abi Za’ida narrated to us. He said: Firas narrated to us from al-Sha`bi from Masruq from `A’isha. She said: Fatima (as) was walking, and her walk was like the walk of the Messenger of Allah (s). So, the Prophet (s) said: Greetings, daughter. Then, he sat her down to his right or his left. Then, he whispered a saying to her, and she wept. Then, he whispered a saying to her, and she laughed. So, I said to her: The Messenger of Allah said something to you, and you wept, then he said something to you, and you laughed. I have not seen a grief that was so close to laughter until today. She asked her about what he said. So, she said: I would not disclose the secret of the Messenger of Allah (s). When he passed away, I asked her, and she said: He whispered to me and said: “Surely, Gabriel would review the Quran with me one time annually. This year, he reviewed it with me twice. I do not see this except [as a foretelling of] my death. Surely, you will be the first of my Ahl al-Bayt to follow me – and what a blessed predecessor do you have in me. So, she wept at that. Then, he said: Are you not pleased with being the Mistress of the Women of this Nation – rather, the Women of the Believers [altogether]? So, she laughed at that.



Hadith #3

3 - حدثنا أحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا عبد الرحمن بن محمد الحسني، قال: حدثنا فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي، قال: حدثني الحسن بن الحسين بن محمد، قال: أخبرني علي بن أحمد بن الحسين بن سليمان القطان، قال: حدثنا الحسن بن جبرئيل الهمداني، قال: أخبرنا إبراهيم بن جبرئيل، قال: حدثنا أبو عبد الله الجرجاني، عن نعيم النخعي، عن الضحاك، عن ابن عباس، قال: كنت جالسا بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذات يوم، وبين يديه علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام)، إذ هبط عليه جبرئيل (عليه السلام)، وبيده تفاحة، فتحيا بها النبي (صلى الله عليه وآله)، وحيا بها النبي عليا (عليه السلام)، فتحيا بها علي (عليه السلام)، وردها إلى النبي (صلى الله عليه وآله)، فتحيا بها النبي، وحيا بها الحسن (عليه السلام)، فقبلها وردها إلى النبي (صلى الله عليه وآله)، فتحيا بها النبي، وحيا بها الحسين، فتحيا بها الحسين وقبلها، وردها إلى النبي (صلى الله عليه وآله)، فتحيا بها النبي (صلى الله عليه وآله) وحيا بها فاطمة، فقبلتها وردتها إلى النبي (صلى الله عليه وآله) وتحيا بها النبي (صلى الله عليه وآله) ثانية، وحيا بها عليا (عليه السلام)، فتحيا بها علي ثانية، فلما هم أن يردها إلى النبي (صلى الله عليه وآله) سقطت التفاحة من أطراف أنامله، فانفلقت بنصفين، فسطع منها نور حتى بلغ سماء الدنيا، وإذا عليه سطران مكتوبان: بسم الله الرحمن الرحيم، هذه تحية من الله عزوجل إلى محمد المصطفى وعلي المرتضى وفاطمة الزهراء والحسن والحسين سبطي رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وأمان لمحبيهم يوم القيامة من النار (1).

Ahmad b. al-Hasan al-Qattan narrated to us. He said: `Abd al-Rahman b. Muhammad al-Hasani narrated to us. He said: Furat b. Ibrahim b. Furat al-Kufi narrated to us. He said: Al-Hasan b. al-Husayn b. Muhammad narrated to me. He said: `Ali b. Ahmad b. al-Husayn b. Sulayman al-Qattan narrated to me. He said: Al-Hasan b. Jibra’il al-Hamadani narrated to us. He said: Ibrahim b. Jibra’il informed us. He said: `Abdullah al-Jarjani narrated to us from Nu`aym al-Nakha`i from al-Dahhak from Ibn `Abbas. He said: One day, I was sitting before the Messenger of Allah (s). `Ali b. Abi Talib, Fatima, al-Hasan, and al-Husayn (as) were in front of him when Gabriel (as) came down with an apple in his hand. He gave it to the Prophet (s), then the Prophet gave it to `Ali (as), then he returned it to the Prophet (s). Then, the Prophet (s) gave it to al-Hasan (as). He accepted it and then returned it to the Prophet (s). Then, the Prophet (s) gave it to al-Husayn. He accepted it and then returned it to the Prophet (s). Then, the Prophet (s) gave it to Fatima. She accepted it and then returned it to the Prophet. Then, the Prophet (s) gave it to `Ali (as) a second time. When he wanted to return it to the Prophet (s), the apple fell from his fingertips. It split into two parts, and a light dazzled from it until it reached the sky of this world. Two written lines appeared on it: “In the name of Allah, the Beneficent, the Merciful. This is a salutation from Allah to Muhammad the Chosen One (al-Mustafa), `Ali the One Pleasing to God (al-Murtada), Fatima the Radiant (al-Zahra’), and al-Hasan and al-Husayn the Two Clans of the Messenger of Allah (sibtay rasulAllah); and a [statement of] protection from the Fire for their lovers on the Day of Resurrection.”



Hadith #4

4 - حدثنا أحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا الحسين بن علي السكري، قال: حدثنا محمد بن زكريا، قال: حدثنا عمير بن عمران، قال: حدثنا سليمان بن عمرو النخعي، عن ربعي بن خراش، عن حذيفة بن اليمان، قال: رأيت النبي (صلى الله عليه وآله) آخذا بيد الحسين بن علي (عليهما السلام)، وهو يقول: يا أيها الناس، هذا الحسين بن علي فاعرفوه، فو الذي نفسي بيده إنه لفي الجنة، ومحبيه في الجنة، ومحبي محبيه في الجنة (2).

Ahmad b. al-Hasan al-Qattan narrated to us. He said: Al-Husayn b. `Ali al-Sikri narrated to us. He said: Muhammad b. Zakariyya narrated to us. He said: `Umayr b. `Imran narrated to us. He said: Sulayman b. `Amr al-Nakha`i narrated to us from Rabi`i b. Khurash from Hudhayfa b. al-Yaman. He said: I saw the Prophet (s) take the hand of al-Husayn b. `Ali (as), saying: O people! This is al-Husayn b. `Ali. Recognize him, for by Him in whose hand is my soul, he will be in Paradise, and his lovers will be in Paradise, and his lovers’ lovers will be in Paradise.



Hadith #5

5 - حدثنا محمد بن أحمد السناني (رضي الله عنه)، قال: حدثنا أحمد بن يحيى بن زكريا القطان، قال: حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب، قال: حدثنا تميم بن بهلول، قال: حدثنا علي بن عاصم، عن الحسين بن عبد الرحمن، عن مجاهد، عن ابن عباس، قال: كنت مع أمير المؤمنين (عليه السلام) في خروجه إلى صفين، فلما نزل بنينوى وهو شط الفرات، قال بأعلى صوته: يا بن عباس، أتعرف هذا الموضع؟ فقلت له: ما أعرفه، يا أمير المؤمنين. فقال علي (عليه السلام): لو عرفته كمعرفتي لم تكن تجوزه حتى تبكي كبكائي. قال: فبكى طويلا حتى اخضلت لحيته وسالت الدموع على صدره، وبكينا معا (1)، وهو يقول: أوه أوه، مالي ولآل أبي سفيان، مالي ولآل حرب، حزب الشيطان، وأولياء الكفر، صبرا - يا أبا عبد الله - فقد لقي أبوك مثل الذي تلقى منهم. ثم دعا بماء فتوضأ وضوءه للصلاة وصلى ما شاء الله أن يصلي، ثم ذكر نحو كلامه الاول، إلا أنه نعس عند انقضاء صلاته وكلامه ساعة، ثم انتبه فقال: يا ابن عباس. فقلت: ها أنا ذا. فقال: ألا أحدثك بما رأيت في منامي آنفا عند رقدتي؟ فقلت: نامت عيناك ورأيت خيرا، يا أمير المؤمنين. قال: رأيت كأني برجال قد نزلوا من السماء معهم أعلام بيض، قد تقلدوا سيوفهم، وهي بيض تلمع، وقد خطوا حول هذه الارض خطة، ثم رأيت كأن هذه النخيل قد ضربت بأغصانها الارض تضطرب بدم عبيط، وكأني بالحسين سخلي (2) وفرخي ومضغتي ومخي قد غرق فيه، يستغيث فلا يغاث، وكأن الرجال البيض قد نزلوا من السماء ينادونه ويقولون: صبرا آل الرسول، فإنكم تقتلون على أيدي شرار الناس، وهذه الجنة - يا أبا عبد الله - إليك مشتاقة. ثم يعزونني ويقولون: يا أبا الحسن، أبشر، فقد أقر الله به عينك يوم القيامة، يوم يقوم الناس لرب العالمين، ثم انتبهت هكذا. والذي نفس علي بيده، لقد حدثني الصادق المصدق أبو القاسم (صلى الله عليه وآله) أني سأراها في خروجي إلى أهل البغي علينا، وهذه أرض كرب وبلاء، يدفن فيها الحسين وسبعة عشر رجلا من ولدي وولد فاطمة، وأنها لفي السماوات معروفة، تذكر أرض كرب وبلاء كما تذكر بقعة الحرمين وبقعة بيت المقدس. ثم قال: يا ابن عباس، اطلب لي حولها بعر الظباء، فوالله ما كذبت ولا كذبت، وهي مصفرة، لونها لون الزعفران. قال ابن عباس: فطلبتها فوجدتها مجتمعة، فناديته: يا أمير المؤمنين، قد أصبتها على الصفة التي وصفتها لي. فقال علي (عليه السلام): صدق الله ورسوله. ثم قام (عليه السلام) يهرول إليها، فحملها وشمها، وقال: هي هي بعينها، أتعلم - يا بن عباس - ما هذه الابعار؟ هذه قد شمها عيسى بن مريم (عليه السلام)، وذلك أنه مر بها ومعه الحواريون فرأى ها هنا الضباء مجتمعة وهي تبكي، فجلس عيسى (عليه السلام) وجلس الحواريون معه، فبكى وبكى الحواريون وهم لا يدرون لم جلس ولم بكى. فقالوا: يا روح الله وكلمته، ما يبكيك؟ قال: أتعلمون أي أرض هذه؟ قالوا: لا. قال: هذه أرض يقتل فيها فرخ الرسول أحمد وفرخ الحرة الطاهرة البتول شبيهة أمي، ويلحد فيها، طينة أطيب من المسك لانها طينة الفرخ المستشهد، وهكذا تكون طينة الانبياء وأولاد الانبياء، فهذه الظباء تكلمني وتقول: إنها ترعى في هذه الارض شوقا إلى تربة الفرخ المبارك، وزعمت أنها آمنة في هذه الارض. ثم ضرب بيده إلى هذه الصيران (1) فشمها، وقال: هذه بعر الظباء على هذا الطيب لمكان حشيشها، اللهم فأبقها أبدا حتى يشمها أبوه فتكون له عزاء وسلوة، قال: فبقيت إلى يوم الناس هذا، وقد اصفرت لطول زمنها، وهذه أرض كرب وبلاء. ثم قال بأعلى صوته: يا رب عيسى بن مريم، لا تبارك في قتلته، والمعين عليه، والخاذل له، ثم بكى بكاء طويلا وبكينا معه حتى سقط لوجهه وغشي عليه طويلا، ثم أفاق، فأخذ البعر فصره في ردائه، وأمرني أن أصرها كذلك، ثم قال: يا بن عباس، إذا رأيتها تنفجر دما عبيطا ويسيل منها دم عبيط، فاعلم أن أبا عبد الله قد قتل بها ودفن. قال ابن عباس: فوالله لقد كنت أحفظها أشد من حفظى لبعض ما افترض الله عزوجل علي، وأنا لا أحلها من طرف كمي، فبينما أنا نائم في البيت إذ انتبهت فإذا هي تسيل دما عبيطا، وكان كمي قد امتلا دما عبيطا، فجلست وأنا باك، وقلت: قد قتل والله الحسين، والله ما كذبني علي قط في حديث حدثني، ولا أخبرني بشئ قط أنه يكون إلا كان كذلك، لان رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يخبره بأشياء لا يخبر بها غيره. ففزعت وخرجت، وذلك عند الفجر، فرأيت والله المدينة كأنها ضباب لا يستبين منها أثر عين، ثم طلعت الشمس فرأيت كأنها منكسفة، ورأيت كأن حيطان المدينة عليها دم عبيط، فجلست وأنا باك، فقلت: قد قتل والله الحسين، وسمعت صوتا من ناحية البيت، وهو يقول: اصبروا آل الرسول * * قتل الفرخ النحول نزل الروح الامين * * ببكاء وعويل ثم بكى بأعلى صوته وبكيت، فأثبت عندي، تلك الساعة، وكان شهر المحرم يوم عاشوراء لعشر مضين منه، فوجدته قتل يوم ورد علينا خبره وتاريخه كذلك، فحدثت هذا الحديث أولئك الذين كانوا معه، فقالوا: والله لقد سمعنا ما سمعت ونحن في المعركة، ولا ندري ما هو، فكنا نرى أنه الخضر (عليه السلام) (1).

H7



Hadith #6

6 - حدثنا أبي (رحمه الله)، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن علي بن فضال، عن عبد الله بن بكير، عن زرارة، عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام)، قال: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) حيث أسري به إلى السماء، لم يمر بخلق من خلق الله إلا رأى منه ما يحب من البشر واللطف والسرور به حتى مر بخلق من خلق الله، فلم يلتفت إليه، ولم يقل له شيئا، فوجده قاطبا عابسا، فقال: يا جبرئيل، ما مررت بخلق من خلق الله إلا رأيت البشر واللطف والسرور منه إلا هذا، فمن هذا؟ قال: هذا مالك خازن النار، وهكذا خلقه ربه. قال: فإني أحب أن تطلب إليه أن يريني النار. فقال له جبرئيل: إن هذا محمدا رسول الله، وقد سألني أن أطلب إليك أن تريه النار. قال: فأخرج له عنقا (1) منها فرآها، فما افتر ضاحكا (2) حتى قبضه الله عزوجل (3).