Al-Amālī > The Fifty-Sixth Assembly, the Assembly of Tuesday, the 8th of the Month of Rabi` al-Akhir, 368 AH.
Hadith #9

10 - حدثنا أبي (رضي الله عنه)، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن خلف بن حماد الاسدي، عن أبي الحسن العبدي، عن الاعمش، عن عباية بن ربعي، عن عبد الله بن عباس، قال: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لما أسري به إلى السماء، انتهى به جبرئيل إلى نهر يقال له النور، وهو قول الله عز وجل: (خلق الظلمات والنور) (2)، فلما انتهى به إلى ذلك النهر قال: له جبرئيل (عليه السلام): يا محمد، اعبر على بركة الله، فقد نور الله لك بصرك، ومد لك أمامك، فإن هذا نهر لم يعبره أحد، لا ملك مقرب، ولا نبي مرسل، غير أن لي في كل يوم اغتماسة فيه، ثم أخرج منه، فأنفض أجنحتي، فليس من قطرة تقطر من أجنحتي إلا خلق الله تبارك وتعالى منها ملكا مقربا، له عشرون ألف وجه وأربعون ألف لسان، كل لسان يلفظ بلغة لا يفقهها اللسان الآخر. فعبر رسول الله (صلى الله عليه وآله)، حتي انتهى إلى الحجب، والحجب خمسمائة حجاب، من الحجاب إلى الحجاب مسيرة خمسمائة عام، ثم قال: تقدم يا محمد. فقال له: يا جبرئيل، ولم لا تكون معي؟ قال: ليس لي أن أجوز هذا المكان. فتقدم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما شاء الله أن يتقدم، حتى سمع ما قال الرب تبارك وتعالى: أنا المحمود، وأنت محمد، شققت اسمك من اسمي، فمن وصلك وصلته ومن قطعك بتلته (1) انزل إلى عبادي فأخبرهم بكرامتي إياك، وأني لم أبعث نبيا إلا جعلت له وزيرا، وأنك رسولي، وأن عليا وزيرك. فهبط رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فكره أن يحدث الناس بشئ كراهية أن يتهموه، لانهم كانوا حديثي عهد بالجاهلية، حتى مضى لذلك ستة أيام، فأنزل الله تبارك وتعالى: (فلعلك تارك بعض ما يوحى إليك وضائق به صدرك) (2)، فاحتمل رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذلك حتى كان يوم الثامن، فأنزل الله تبارك وتعالى عليه (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس) (3)، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): تهديد بعد وعيد، لامضين أمر الله عز وجل، فإن يتهموني ويكذبوني، فهو أهون علي من أن يعاقبني العقوبة الموجعة في الدنيا والآخرة. قال: وسلم جبرئيل على علي بإمرة المؤمنين، فقال علي (عليه السلام): يا رسول الله، أسمع الكلام ولا أحس الرؤية. فقال: يا علي، هذا جبرئيل، أتاني من قبل ربي بتصديق ما وعدني. ثم أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) رجلا فرجلا من أصحابه حتى سلموا عليه بإمرة المؤمنين، ثم قال: يا بلال، ناد في الناس أن لا يبقى غدا أحد إلا عليل إلا خرج إلى غدير خم، فلما كان من الغد خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) بجماعة أصحابه، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أيها الناس، إن الله تبارك وتعالى أرسلني إليكم برسالة، وإني ضقت بها ذرعا مخافة ان تتهموني وتكذبوني حتى أنزل الله علي وعيدا بعد وعيد، فكان تكذيبكم إياي أيسر علي من عقوبة الله إياي، إن الله تبارك وتعالى أسرى بي وأسمعني وقال: يا محمد، أنا المحمود، وأنت محمد، شققت اسمك من اسمي، فمن وصلك وصلته، ومن قطعك بتلته (1)، انزل إلى عبادي فأخبرهم بكرامتي إياك، وأني لم أبعث نبيا إلا جعلت له وزيرا، وأنك رسولي، وأن عليا وزيرك. ثم أخذ (صلى الله عليه وآله) بيدي علي بن أبي طالب، فرفعهما حتى نظر الناس إلى بياض إبطيهما، ولم ير قبل ذلك، ثم قال: أيها الناس، إن الله تبارك وتعالى مولاي، وأنا مولى المؤمنين، فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله. فقال الشكاك والمنافقون والذين في قلوبهم مرض وزيع: نبرأ إلى الله من مقالة ليس بحتم، ولا نرضى أن يكون علي وزيره، هذه منه عصبية. فقال سلمان والمقداد وأبو ذر وعمار بن ياسر: والله ما برحنا العرصة حتى نزلت هذه الآية: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا) (2)، فكرر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذلك ثلاثا، ثم قال: إن كمال الدين وتمام النعمة ورضا الرب بإرسالي إليكم، بالولاية بعدي لعلي بن أبي طالب (3).

My father (ra) narrated to us. He said: Sa`d b. `Abdullah narrated to us. He said: Ahmad b. Abi `Abdillah al-Barqi narrated to us from his father from Khalaf b. Hammad al-Asadi from Abi’l Hasan al-`Abdi from al-A`mash from `Uyayna b. Rabi`i from `Abdullah b. `Abbas. He said: When the Messenger of Allah (s) was taken on a journey to heaven, Gabriel brought him to a river called “The Light” (al-nur), and it is the saying of Allah, “He created the darkness and the light” (6:1). When he ended up at that river with him, Gabriel (as) said to him: O Muhammad! Ascend, upon the blessing of Allah, for Allah has illuminated your sight and stretched out your purview. Surely, no one ascends [through] this river – not an Angel of Proximity and not a commissioned prophet – except I dip in it every day, then I leave it and shake my wings. There is not a drop that drops out of my wings except that Allah creates an Angel of Proximity from it with twenty thousand faces and forty thousand tongues; each tongue pronounces in a language that the other tongue does not understand. So, the Messenger of Allah (s) ascended until he reached the veils. The veils consist of five hundred veils, and the distance between each veil is the travel distance of five hundred years. Then, he said: Proceed, Muhammad. So, he said to him: O Gabriel! Will you not be with me? He said: It is not for me to cross into this place. So, the Messenger of Allah (s) proceeded as much as Allah wished for him to proceed, until he heard what the Lord said: I am the Praiseworthy (Mahmud) and you are the Praised (Muhammad). I have derived your name from My name. So, whoever connects to you, I connect to him, and whoever cuts you off, I cut him off. Descend to My servants and inform them of how much I have honoured you. Surely, I have not sent a prophet except that I have given him a vizier. You are My Messenger, and `Ali is your vizier. So, the Messenger of Allah (s) descended, but he detested mentioning something that the people would hate lest they accuse him, as they had just come out of Jahiliyya. Six days passed, so Allah revealed: “Perhaps you may wish to abandon part of the revelation to you as it tightens your chest [with distress].” (11:12) So, the Messenger of Allah (s) bore that until the eighth day. So, Allah revealed to him: “O Messenger! Convey that which was revealed to you from your Lord. If you do not do that, then you will not have conveyed His message. Allah will protect you from the people.” (5:67) So, the Messenger of Allah (s) said: A threat after a warning. I will proceed with the order of Allah. If they accuse me and bely me, that would be better for me than His encompassing punishment in this world and the Hereafter. He said: Gabriel delivered his salaam to `Ali over his leadership over the believers, so `Ali (as) said: O Messenger of Allah! I heard the words, but I did not sense a vision. So, he said: O `Ali! This is Gabriel. He came from the direction of my Lord to confirm what was promised to me.