14. The twelve stars, the twelve deserts, the twelve seas, and the twelve worlds

Back to book

12-69 حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال: حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، وغيره، عن محمد بن سليمان الصنعاني، عن إبراهيم بن الفضل، عن أبان بن تغلب قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام إذ دخل عليه رجل من أهل اليمن فسلم عليه فرد عليه السلام وقال له: مرحبا بك يا سعد، فقال له الرجل: بهذا الاسم سمتني امي وما أقل من يعرفني به، فقال له أبوعبد الله صلى الله عليه واله: صدقت يا سعد المولى، فقال الرجل: جعلت فداك بهذا كنت ألقب، فقال له أبوعبد الله عليه السلام: لا خير في اللقب إن الله تبارك وتعالى يقول في كتابه:"وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ" ماصناعتك يا سعد؟ فقال: جعلت فداك أنا من أهل بيت ننظر في النجوم لا نقول: إن باليمن أحدا أعلم بالنجوم منا، فقال له أبوعبد الله عليه السلام: فأسألك؟ فقال اليماني: سل عما أحببت من النجوم فاني أجيبك عن ذلك بعلم، فقال أبو عبد الله عليه السلام: كم ضوء الشمس على ضوء القمر درجة؟ فقال اليماني: لا أدري، فقال له أبو عبد الله عليه السلام: صدقت فكم ضوء القمر على ضوء الزهرة درجة؟ فقال اليماني: لا أدري. فقال له أبوعبد الله عليه السلام :صدقت فكم ضوء الزهر على ضوء المشتري درجة؟ فقال اليماني: لا أدري، فقال له أبوعبد الله عليه السلام: صدقت فكم ضوء المشتري على ضوء عطارد درجة؟ فقال اليماني: لا أدري فقال له أبوعبد الله عليه السلام: صدقت فما اسم النجم الذي إذا طلع هاجت البقر؟ فقال اليماني: لا أدري، فقال له أبوعبد الله عليه السلام: صدقت، فما اسم النجم الذي إذا طلع هاجت الابل؟ فقال اليماني: لا: أدري، فقال له أبوعبد الله عليه السلام: صدقت، فما اسم النجم الذي اذا طلع هاجت الكلاب؟ فقال اليماني: لا أدري، فقال له أبوعبد الله عليه السلام: صدقت في قولك لا أدري، فما زحل عندكم في النجوم؟ فقال اليماني: نجم نحس. فقال له أبوعبد الله عليه السلام: مه لا تقولن هذا فإنه نجم أمير المؤمنين عليه السلام وهو نجم الاوصياء عليهم السلام وهو النجم الثاقب الذي قال الله عز وجل في كتابه، فقال له اليماني: فما يعني بالثاقب؟ قال: إن مطلعه في السماء السابعة وإنه ثقب بضوئه حتى أضاء في السماء الدنيا فمن ثم سماه الله عز وجل النجم الثاقب، يا أخا اليمن عندكم علماء؟ فقال اليماني: نعم جعلت فداك إن باليمن قوما ليسوا كأحد من الناس في علمهم، فقال أبوعبد الله عليه السلام: وما يبلغ من علم عالمهم فقال له اليماني: إن عالمهم ليزجر الطير، ويقفوا الاثر في الساعة الواحدة مسيرة شهر للراكب المجد فقال أبوعبد الله عليه السلام: فإن عالم المدينة أعلم من عالم اليمن فقال اليمانى: وما بلغ من علم عالم المدينة؟ فقال أبوعبد الله عليه السلام: علم عالم المدينة ينتهي إلى حيث لا يقفوا الاثر ويزجر الطير، ويعلم مافي اللحظة الواحدة مسيرة الشمس تقطع اثني عشر بروجا واثني عشر برا واثني عشر بحرا واثني عشر عالما، قال: فقال له اليماني: جعلت فداك ماظننت أن أحدا يعلم هذا أو يدري ما كنهه، قال: ثم قام اليماني: فخرج


12-69 Muhammad ibn Musa ibn al-Mutevakil - may God be pleased with him - narrated that Ali ibn al-Hussein al-Sa’ed Abady quoted Ahmad ibn Aba Abdullah al-Barqy, on the authority of his father and others, on the authority of Muhammad ibn Suleiman al-Sin’ani, on the authority of Ibrahim ibn al-Fazl, on the authority of Aban ibn Taqlib, “I was with Aba Abdullah as-Sadiq (MGB) when some of the people from Yemen came to see the Imam (MGB). They greeted him (MGB) and he (MGB) greeted them back and said, ‘O Sa’d. You are welcome.’That man said, "This is the name which my mother named me. Few people know me by this name.” The Imam (MGB) said, "O’ Sa’d! O’ Mula! You have told the truth.” That man said, “May I be Your ransom! That is my nickname.” The Imam (MGB) said, "That is not a good nickname. In fact, the Blessed the Sublime God has said in His Book ‘Nor call each other by (offensive) nicknames: Ill-seeming is a name connoting wickedness, (to be used of one) after he has believed.’ A bad name is not suitable for a believer. O Sa’d! What is your job?” He (MGB) replied, “We are a family of astrologers. No one is more knowledgeable in astrology than we are in Yemen.” The Imam (MGB) said, "Can I ask you some questions about astrology from you (MGB).” He replied, “Yes. Ask whatever you wish to ask and I will give you a scientific answer.” The Imam (MGB) asked, "How much more is the brightness of the Sun than that of the moon?" He said, "I do not know." He (MGB) said, "You have told the truth.” Then the Imam (MGB) asked, "How much more is the brightness of the moon than that of Venus?” He said, "I do not know". He (MGB) asked, "What is the name of astar which arouses lust in the cows when it rises to shine? He said, "I do not know?" He asked, "How much more is the light of Jupiter than that of Mercury?" He said, "I do not know.” He (MGB) asked, "What is the name of the star that the camels copulate when it is seen?" He said, "I do not know." He (MGB) asked, "What is the name of the star that the dogs copulate when it is seen?" He said, "I do not know." He (MGB) asked, "What is your opinion about Saturn?" He said, "It is a star that brings bad luck" He (MGB) said, "Do not say so because that is Ali’s (MGB) star. It is the star of the Trustees. That is the shooting star about which the Blessed the Sublime God has said, ‘And what will explain to thee what the Night-Visitant is? (It is) the Star of piercing brightness.’ The man from Yemen asked, “What does Night-Visitant mean?” He (MGB) said, "It rises from the seventh heaven and illuminates all the heavens with its light. For this very reason, the Honorable the Exalted God named it Night-Visitant. O the man from Yemen! Do you have any scholars in Yemen?” He said, "Yes. May I be your ransom! There are some scholars who have no match in knowledge anywhere.” The Imam (MGB) said, "How knowledgeable are they?” He said, "They can tell fortune with birds. They can tell about the location of the steps of a fast rider one month away in an hour.” The Imam (MGB) said, "Indeed the knowledgeable people of Medina are more knowledgeable than those of Yemen.” He asked, “How knowledgeable are the scholars of Medina?” The Imam (MGB) said, “The knowledge of the scholars of Medina is so extensive that the knowledge of the scholars in Yemen and fortune-telling with birds can never reach it. They can traverse in a single moment the distance of the path of the rays of the Sun that equals twelve stars, twelve deserts, twelve seas and twelve worlds.” The man from Yemen said, “May I be your ransom! I do not think that anyone knows this or understands its deep meaning.” Then he stood up and left.